الأحداث الدولية

نحن الإذاعة، نحن التنوع” شعار اليوم العالمي للإذاعة 2020

#الأحداث🖊وكالات

دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى الاعتراف بالدور المستديم الذي تؤديه الإذاعة في تعزيز التنوع والمساعدة في بناء عالم أكثر سلما وشمولا للجميع. جاء ذلك في رسالة بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة. ويأتي احتفال اليوم العالمي للإذاعة هذا العام بعنوان “نحن الإذاعة، نحن التنوع”.

ويصبو اليوم العالمي للإذاعة، حسبما أعلنت اليونسكو، إلى تسليط الضوء على التزام المنظمة بتعزيز الاتصال والتواصل بين مختلف المجتمعات بغية ترسيخ التفاهم المتبادل فيما بينها من خلال ‏تعزيز‎ ‏التدفق‎ ‏الحر‎ للأفكار،‎ ‏عن‎ ‏طريق‎ ‏الكلمة‎ ‏والصورة. إذ تحرص المنظمة على تطور الإذاعة باستمرار والحفاظ عليها حرة ومستقلة، تعكس التعددية، وذلك لتشجيع إشراك أصوات مختلفة ومتنوعة في النقاش العام، وتوسيع نطاق الانتفاع بالمعلومات والمعارف.

وقال الأمين العام، في رسالته، إن الإذاعة تعد وسيلة من وسائل الاتصال التي تساهم في التقريب بين الناس. وفي عصر تتطور فيه وسائل الإعلام بصورة متسارعة، تحتفظ الإذاعة بمكانة خاصة داخل كل مجتمع محلي كمصدر يسهُل الوصول إليه لاستقاء الأخبار والمعلومات المهمة.

وأشار الأمين العام إلى أن الإذاعة تمثل أيضا مصدرا للابتكار، حيث كانت لها الريادة في إنتاج برامج التفاعل مع الجماهير وبث المحتوى المستمدّ من المستخدمين قبل عقود من تحوّل هذه الممارسة إلى تيار شائع.

وأضاف أن المنتجات الإذاعية تزخر بتنوع رائع من حيث أشكالها ولغاتها، وهو تنوع يتجلى حتى في صفوف المهنيين الإذاعيين أنفسهم.

وفي خضم سعينا إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة ومعالجة أزمة المناخ، أشار السيد غوتيريش إلى أن الإذاعة تضطلع بدور رئيسي بوصفها مصدرا للمعلومات والإلهام على حد سواء.