الأحداث الدولية

تركيا :نحو 60 فاعلا اقتصاديا يستعرضون إمكانيات المغرب الاستثمارية في ملتقى تركي عربي بإسطنبول (صور)

 

 

 الأحداث

بدعوة رسمية من طرف رئيس جمعية تراب اكسبوا
استعرض وفد مغربي يضم نحو 60 فاعلا اقتصاديا، الفرص والإمكانيات الاستثمارية التي تقدمها مختلف جهات المملكة، خلال ملتقى التعاون الاقتصادي التركي العربي ال14، الذي تستضيفه مدينة إسطنبول المنعقد في الفترة ما بين   19 إلى 22 نونبر الجاري.و  يعد هذا  الملتقى، الذي يعرف مشاركة 220 شركة وأزيد من 1500 رجل أعمال،  وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي العربي في  دولة تركيا، من بينهم السيد امحمد إفريقن القنصل العام للمملكة بإسطنبول،

مناسبة للفاعلين الاقتصاديين المغاربة لعقد لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف مخصصة لبحث آفاق التعاون وإرساء الشراكات الاقتصادية

وفي كلمة له بالمناسبة  نوه  رئيس الاتحاد العام للتجار والمهنيين بالمغرب السيد محمد الزياني بالدور الريادي لجمعية التعاون المشترك التركية والعربية tüRAP
وحرصها وغيرتها على قطاع التجارة والمهن ، والمساهمة في كل ما من شأنه ان يرقى بهذين القطاعين الاقتصاديين ليكونا ندا لمثيليهما في محيط عالمنا الاسلامي

وشدد ذات المتحدث على حضور الفاعلين الاقتصاديين المغاربة في مثل هذه الملتقيات الدولية التي تتيح فرص التعاون متعدد الأشكال، وأيضا الوقوف على مستوى التنسيق التجاري والصناعي بين مختلف الهيئات والتكتلات الاقتصادية.

مضيفا  أن أعضاء الوفد المغربي بحثوا خلال اشغال هذا الملتقى  مع عدد من الفاعلين الاقتصاديين سبل تعزيز المبادرات الاستثمارية بالمغرب وبالبلدان العربية وتركيا، والمساعدات التي يمكن تقديمها للمستثمرين من كلا الطرفين، لا سيما تلك المرتبطة بالضرائب والتخفيض الجمركي، والشحن، وخدمات الشباك الوحيد. ووضع مخططات ترمي بها الى توطيد العلاقات التجارية مع جميع الدول العربية والإسلامية.

كما دعا محمد الزياني  الجهات الوصية على قطاع التجارة إلى تقديم مزيد من الدعم والتوجيه لتقوية فرص التسويق وتوفير التكوين في المجال، وتنظيم التظاهرات والانفتاح على الاسواق الخارجية، ومن بينها السوق التركي. ؛  ولم يخفي  محمد الزياني  أسفه من  نشوء تكثلات لخلق أسواق تجارية مشتركة ،  ،سواء إقليميا او دوليا في الوقت الذي لم يبرح فيه هذا المشروع في وطننا الاسلامي مرحلة الحلم الذي لم يتحقق. معبرا عن أمله القوي في يوم ترتفع فيه الهمم وتقوى فيه العزائم   لاحداث سوق اسلامية مشتركة ، قائلا .. ولعل ما تقدم عليه الدولة التركية الشقيقة من مبادرات

ووضع مخططات ترمي بها الى توطيد العلاقات التجارية مع جميع الدول العربية والاسلامية ،يعتبر في حد ذاته نواة حقيقية  قد تثمر بإذن الله لخلق سوق عربية واسلامية مشتركة”

وخلص ذات المتحدث في كلمته  قائلا : وإيماننا راسخ وثقتنا كبيرة  في هذا البلد المسلم الشقيق ، لأخذ المشعل وتبني هذا المشروع الاقتصادي الهام ،الذي سيجعل دولنا الاسلامية تحقق استقلالية حقيقية تغنيها عن الخضوع للتقلبات السياسية والازمات الاقتصاديةالعالمية التي تجعلنا في تبعية مهينة وحاجة دائمة  لغيرنا.

ويشكل الملتقى، الذي تنظمه جمعية التعاون المشترك للبلدان التركية والعربية “تراب إكسبو” لتنظيم المعارض والمؤتمرات، بالتعاون مع وزارة التجارة التركية، فرصة للمشاركين المغاربة لتقديم البيئة الاقتصادية المحفزة للمملكة، والفرص الاستثمارية التي تقدمها، وكذا المؤهلات الواعدة التي تزخر بها جهات المملكة.  ويتضمن برنامج الملتقى، الذي يحتضن أروقة لعرض منتجات وخدمات الشركات المشاركة، اجتماعات بين رؤساء وممثلي غرف التجارة والصناعة والزراعة العربية والتركية، وأعضاء منظومات التخليص الجمركي، والاستثمار والتطوير العقاري، والمقاولات، والاستشارات الحقوقية،

إلى جانب ندوات تناقش واقع وأفق الاستثمارات التركية العربية.  المناسبة كانت ايضا فرصة  حت فيها الوفد المغربي  رجال الأعمال لبافي الدول العربية على الاستتمار بالمغرب بفضل تموقعه الجغرافي وانفتاحه على سوق أفريقية  وباقي الدول.