الأحداث المحلية

قافلة طبية متخصصة في طب العيون لفائدة ساكنة الرحامنة

#الأحداث🖊

الرحامنة- في إطار المقاربات الجديدة لتقريب الخدمات الصحية خاصة في اوساط الشباب والاطفال المتمدرسين حطت قافلة طبية متنقلة لقياس البصر و التشخيص الهادف لتجهيز هؤلاء المنحدرين من اوساط هشة بالمركز الصحي المستوى 2بصخور الرحامنة من طرف مندوبية الصحة بالرحامنة و عمالة الاقليم، حيث استفاد مجموعة من المستفيدين والمستفيدات من خدمة القرب لقياس البصر من بينهم أبناء وبنات مؤسسات دور الطالب والطالبة بصخور الرحامنة.

هذا و الى جانب الاطر الطبية و التقنية والتمريضية لمندوبية الصحة بالرحامنة عرفت الحملة تفاعل ايجابي لكل ممثلي السلطات المحلية واعوانها في التعبئة والتنظيم بتشخيص 350حالة منهم 200إمرأة و150 من المتمدرسين وتعبر الانطلاقة الفعلية لهذه المبادرة بالاقليم بحرص شديد من المندوب الاقليمي للصحة و خطة عامل الاقليم في الميدان الصحي وفق مقاربة هندسية جديدة تماشيا والقوانين التنظيمية للجماعات الترابية الصادرة خلال سنة 2015 و تكاثف ادوار جميع المؤسسات التى تعنى بتنمية العنصر البشري ،و ما استحسنه الجميع هو كون المندوب ساهم بشكل كبير في العملية التظيمية بحمله للكراسي وتقديمها للمنتظرين ادوارهم امام القافلة بنظام وانتظام.

وفي الأخير نظم حفل على شرف الطاقم الطبي والتقني في جو تناول فيه الكلمة مندوب الصحة ورئيس جماعة صخور الرحامنة و الممرض الرئيسي للمركز و رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية لمؤسسات دور الطالب والطالبة صخور الرحامنة و رئيس جمعية الرحامنة للخدمات الاجتماعية حيث أكدوا على الالتزام بالتعاون المثمر و دعوة الجميع الى إعادة قراءة تقديم خدمات صحة القرب بمفهوم جديد واشراك المجتمع المدني وباقي الفعليات كل من موقعه شاكرين التجاوب السريع والتدخلات الحكيمة للسيد عزيز بونييان في هذا القطاع و الانطلاقة الفعلية لمجموعة من البرامج في القطاع إسوة بالانخراط في العمليات الموازية لقطاع التعليم بالاقليم.
وقد سلمت شواهد شكر وتقدير من الجمعية الخيرية الإسلامية لمؤسسات دور الطالب والطالبة صخور الرحامنة لكل من شارك في انجاح هذه المبادرة التي ستتلوها مبادرات اخرى بصبيب عالي وما على الجميع الا التجاوب الايجابي و الدعوة الى الترافع بمنطق جديد يراعي المسؤولية والاختصاص بحكامة رشيدة للدفع بعجلة التنمية التي عمادها الطفولة المبكرة والمرأة والشباب وفق المقاربة الكونية عالمنا يتحول.