رياضة

هل ستعصف نتائج”لوصيكا” المتذبذبة بطاقمها التقني..؟

#الأحداث/ع.زباخ الادريسي
بعدما تقرر تأجيل لقاء أولمبيك خريبكة ضد نظيره الوداد البيضاوي لحساب الجولة السادسة، برمج الفريق الفوسفاطي باتفاق مع نظيره الفتح الرباطي إجراء لقاء ودي بينهما عصر يوم الجمعة القادم بملعب مولاي الحسن بالرباط وذلك للإبقاء على أجواء إيقاع الممارسة والتنافسية..
ويبدو بالمناسبة أن الأولمبيك الذي يبحث عن الوديات كلما سنحت له الظروف بذلك، يعاني منذ انطلاق الموسم الجاري من إشكالية التواضع والتذبذب في النتائج التقنية- عكس المأمول والمنتظر- وهو ما أثار مشاعر الاستياء داخل أوساط مناصريه ومحبيه حيث لم يتمكن الفريق – إضافة الى إقصائه من استحقاق كأس العرش من طرف أحد أندية القسم الثاني- من جمع إلا 6 نقاط من أصل 5 مباريات سجلت أسوأها بعقر الدار حيث لم يتم استثمار وبالشكل الايجابي عاملي الارض والجمهور ضد كل من حسنية أكادير والفتح الرباطي مكتفيا فقط بنتيجة التعادل مما أضاع على الفريق الخريبكي رصيدا إضافيا من النقاط..!!
وتبعا لذلك ومن خلال وسائط التواصل الاجتماعي تم تسجيل ردود فعل غاضبة وعدم رضا على النتائج التقنية للاولمبيك وعلى الأداء التقني للفريق بوجه عام بل هناك من يطالب بالتغيير الجذري على مستوى الطاقم التقني للفريق.
تبقى الاشارة في الاخير الى انه قبل انطلاق الدوري كان الإعتقاد سائدا بأن الأولمبيك سيكون في الموعد وفي مستوى التطلعات وانتظارات الجمهور الفوسفاطي العريض وخاصة ان كل الظروف الإيجابية للتهييء والإعداد للموسم قد وفرت له من طرف المسؤولين وأهمها خوضه وعلى غير العادة لمعسكرين إعداديين ولمدد معقولة بأكادير وفي سابقة من نوعها بالديار التركية..وكذا استنادا لتصريح الاطار التقني للفريق قبيل انطلاقة الموسم والذي كان قد نوه بظروف الإعداد والتهيي مؤكدا أن ليس هناك أي مبرر للإخفاق أوالفشل..لكن وعكس المنتظر يتم التصريح عقب كل نتيجة سلبية مع توالي المباريات بأن الفريق مازال ينتظره المزيد من العمل لتصحيح وتفادي الأخطاء..!!
ترى هل سينتهي العمل التصحيحي في أقرب وقت أم أن الوضع سيزداد استفحالا مع مرور الجولات..؟؟