الأحداث المحلية

عامل إقليم اسفي يشرف على افتتاح وحدة الإنعاش و العلاجات المركزة و وحدة جراحة الأطفال بمستشفى محمد الخامس بآسفي

#الأحداث🖊
أشرف السيد عامل إقليم آسفي يومه السبت 12 أكتوبر على افتتاح وحدتي الإنعاش و العلاجات المركزة و جراحة الأطفال بمستشفى محمد الخامس بآسفي بعد أن استكمال مشروع التأهيل و التهيئة و التجهيز.
و يهم هذا المشروع، إضافة الى هاتين الوحدتين الاستشفائيتين، مصالح و وحدات سيتم فتحها و تدشينها خلال الأسابيع المقبلة. و يتعلق الأمر بمصلحة الاستقبال و القبول، وحدة الولادة و أمراض النساء، وحدة طب الأطفال، وحدة المواليد الجدد، وحدة جراحة العظام، وحدة الفحص بالأشعة و المركز المرجعي للأمراض المتنقلة.
و يشمل المشروع تأهيل و تهيئة هذه الوحدات الاستشفائية و كذا تجهيزها بمعدات طبية و تقنية حديثة، أجهزة مكتبية و معلوماتية، أسرة و أغطية.
و يهدف هذا المشروع الى تعزيز العرض الصحي و تحسين ظروف الاستقبال و جودة الخدمات الصحية المقدمة لساكنة الإقليم و كذا تحسين الولوجية الى الخدمات الصحية و الرفع من معايير الجودة و السلامة لهذه المؤسسة الاستشفائية.
و في نفس الاطارسيتم الشروع في بناء مصحة النهار و الفحوصات الخارجية و المصلحة المندمجة للصحة العقلية و النفسية بالإضافة الى بناء و تجهيز وحدة جديدة للمستعجلات بمستشفى محمد الخامس.
و تعزيزا للعرض الصحي بإقليم آسفي و تماشيا مع توجهات المخطط الجهوي للعرض الصحي، و التي تهدف الى خلق أقطاب صحية لخدمات القرب بمختلف الدوائر الترابية بالإقليم، تمت برجة بناء و تجهيز مركزين لمرضى القصور الكلوي بمدينة جزولة و مدينة جمعة سحيم.
كما تجدر الإشارة الى أن مؤسسات العلاجات الأساسية تستفيد حاليا من برنامج تأهيل شامل يتوزع على الشكل التالي:
إعادة بناء و تجهيز المراكز الصحية القروية من المستوى الأول ( خط أزكان، الصعادلة، سيدي عيسى و سيدي التيجي)
إعادة بناء و تجهيز المستوصف القروي أولاد عيسى بجماعة الغيات
بناء و تجهيز المركز الصحي القروي من المستوى الأول شهدة
تهيئة، توسعة و تجهيز المراكز الصحية القروية (بوكدرة، دار لامين، لعمامرة و مول البركي)
تهيئة و تجهيز المستوصف القروي أهل الواد بخميس أولاد الحاج
تهيئة، توسعة و تجهيز دار الولادة الغيات و دار الولادة حد احرارة

و من أجل تقوية التغطية الصحية بالعالم القروي، تم اقتناء وحدتين طبيتين متنقلتين من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ستخصص الأولى لخدمات الطب العام و البرامج الصحية الموجهة للأم و الطفل في حين أن الوحدة المتنقلة الثانية ستخصص للكشف المبكر عن سرطان الثدي.
هاته الوحدات الطبية ستتعزز باقتناء وحدة طبية ثالثة مخصصة لصحة الفم و الأسنان، الشي الذي سيمكن من تفعيل برنامج سنوي للخدمات الصحية المتنقلة يهم جميع الجماعات القروية باالإقليم و في اطار شراكة بين المندوبية الإقليمية للصحة و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
و إذ ننوه بانخراط الأطر الصحية من أطباء و ممرضين و تقنيين و إداريين في ورش تأهيل و تعزيز العرض الصحي بإقليم آسفي و مساهمتها الفعالة في إنجاحه فإنها مدعوة اليوم إلى بذل المزيد من الجهد من أجل ضمان جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنات و المواطنين من ساكنة الإقليم.
كما تتقدم المديرية الإقليمية للصحة بشكرها وعرفانها بروح المبادرة الجماعية في التعاطي مع الشأن الصحي بالاقليم من خلال الدعم المستمر من طرف المجالس الترابية والمجلس الجهو ي والاقليمي والبلدي وكدا الفاعلين الاقتصاديين فانها تؤكد عزمها على المضي على هدا النهج المتفرد لاستكمال مجموع الاوراش القائمة واستشراف الآفاق الواعدة للقطاع بالاقليم خدمة للمواطنين.