رياضة

الدورة الثلاثين لرالي عائشة للغزالات المغرب

الاحداث / متابعة

تنظم الدورة 30 من رالي عائشة للغزالات -المغرب من 13 إلى 28 مارس المقبل، بمشاركة 436 غزالة، من بينهن 20 مشاركة مغربية مسجلة على متن سيارات رباعية الدفع ودراجات نارية رباعية العجلات.

وأوضح المنظمون، في ندوة صحفية عقدت مساء اول  أمس الخميس، أن هذه الدورة، التي ستنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، تسجل رقما قياسيا من حيث عدد المشاركات اللائي يمثلن 12 جنسية عبر العالم.

وفي هذا الصدد، أبرزت مؤسسة رالي عائشة للغزالات دومينيك سيرا أن هذا الحدث الرياضي المتميز يجمع بين نساء موهوبات وملتزمات وحازمات تتقاسمن قيم التضامن والتحدي والوفاء والمساعدة المتبادلة، مضيفة أن المشاركات سينطلقن في مغامرة عبر الصحراء المغربية الساحرة، لرسم طريقهن واكتشاف المناظر الطبيعية الخلابة بين الأرض والرمال.

وأشارت إلى أن رالي عائشة للغزالات -المغرب يعتبر تحديا رياضيا صعبا، يعتمد على إتقان الملاحة على الطريقة التقليدية والقيادة البيئية، مبرزة أنه بدون جهاز تحديد المواقع أو هاتف محمول، وفقط باستخدام خريطة وإحداثيات جغرافية وبوصلة، يتوجب على الغزالات تحديد وحساب مسارهن بين التضاريس الوعرة والكثبان الرملية، وذلك بهدف عبور كل المحطات بتسجيل أقل ما يمكن من الكيلومترات على العداد.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إحداث رالي عائشة للغزالات -المغرب سنة 1990 من قبل دومينيك سيرا، وشاركت فيه منذ إحداثه حوالي 10 آلاف امرأة من 67 جنسية مختلفة، و يعتبر أول حدث رياضي خاص بالنساء فقط، وأول تحدي رياضي يقوم على السياقة المراعية للبيئة