الأحداث الوطنية

في جو ديمقراطي اللجن التحضيرية لمؤتمر النساء الحركيات تنهي اليوم أشغالها تحت التوجيهات المرأة الحديدية حليمة عسالي.

#الأحداث🖊 استعدادا لعقد المؤتمر الوطني للنساء الحركيات المقرر عقده، أيام 7،6،5 يوليوز المقبل، احتضن مقر الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية، مساء اليوم الأحد 23 يونيو 2019 بالرباط، اجتماعا موسعا و هاما لمختلف اللجن المنبثقة عن اللجنة التحضيرية للنساء الحركيات، والذي ترأسته السيدة حليمة عسالي رئيسة اللجنة التحضيرية، و السيد الوزير السابق إدريس مرون المكلف بالتنظيمات الموازية ، والسيد الوزير السابق لحسن السكوري ، تمحور حول تقديم اللجن الفرعية لأعمالهن ، لتتم المناقشة و المصادقة على بعض التعديلات بكل من لجنة القوانين و الأنظمة و كذا آختيار شعار هادف للمؤتمر الرابع لجمعية النساء الحركيات في دورته الرابعة و كذا مناقشة الإعداد اللوجستيكي و الإعلامي لإنجاح المحطة .


تميزت المداخلة التوجيهية للسيدة حليمة عسالي بنبرة حادة و جادة في الآن نفسه التي كانت وازعا ودافعا لتحريك و وجعل المناقشات بين مختلف الأطراف الحاضرة تتسم بروح من المسؤولية ، وإن شابتها بعض التباينات الشكلية ، فإنها استطاعت أن تضبط القاعة على أهداف مشتركة شكلت هما أساسيا لمختلف الحركيات التي سئمن من وضع التشتيت و الركود خلق أو اختلاق مناخات التباعد بينهن، وهو ما التقطناه بنباهة من أوديو السيدة نهاد الصافي قائلة: إن الاجتماع في حد ذاته فرصة جد ثمينة ولحظة مهمة لإزالة العواقب وصهر كل المجهودات دون ترك أي تشويش يحد من الارادة الجماعية للحركيات للانطلاق من هذا الآجتماع لإنجاح المحطة القادمة ، بآعتبارها ضرورة ملحة، و بآعتبارها جسرا و معبرا للآستحقاقات القادمة في 2021.

خلال هذا الآجتماع الموسع، تمكنت الحركيات بكل اللجن الفرعية من التغلب بالمناقشات الحرة على مختلف مناحي الغموض والنقط العالقة و التصويت بالأغلبية في جو ديموقراطي و أخوي على كل الأوراق والمشاريع المقترحة و بالتالي تشكيل الاطار المنهجي و الأرضية الأساسية للمحطة المأمولة .