الأحداث TVالأحداث المحلية

عبد المالك المنجرة يحدثنا عن جمالية مدينة إفران سويسرا المغرب و الفضاء التاريخي LA PAIX.

#الأحداث🖊رشيد كداح

فاس –  في إطار التعريف بالفضاءات الخضراء والمتنفسات السياحية والمنتزهات التي تزخر بها مدينة إفران نضرب لكم اليوم موعدا مع الإطار التنموي الكاتب العام لجمعية الفنادق والمطاعم بإفران وعضو اللجنة المنظمة لمهرجان إفران السيد “عبد المالك المنجرة” أحد المسؤولين عن تسيير وتدبير مقهى ومطعم قرب حديقة المسيرة الخضراء ، LA PAIX الفضاء الذي تأسس سنة 1964 أحد أقدم المتنفسات التي تستقطب وفودا من السياح المغاربة والأجانب خصوصا في مرحلة الصيف والشتاء ، ويعرف هذا المكان البهيج إحتضان أنشطة موازية من قبيل زيارات عمل جماعية لوفود من الجيش والمسؤوليين الكبار سياسيين ومدنيين فنانة وممثلين على المستوى الوطني والدولي .

هذه المقهى التي ينسب إسمها للسلام تثلج صدور الزوار من خلال عروض موسيقية بتنوع الألوان وتعدد الثقافات وكذا توفير جودة في الخدمات المطعمية التي تعرف أطباقا مغربية أصيلة فرنسية آسيوية بذوق عالمي .
حيث صرح “عبد المالك المنجرة” بأن الفضاء يساهم بشكل كبير في التنمية المحلية السياحية لمدينة إفران حيث قدم لنا إحصائيات تضم تشغيل عدد مهم من العمال بما يقارب 40 مستخدم ومستخدمة دون إحتساب الموسميين ، حيث تصل طاقتها الإستيعابية بما يتراوح 500 زائر و زبون ، جلهم من النخبة والطبقة الميسورة ، وفي الشق الآخر هناك 70 ٪ من السياح الأجانب الذين يتخدون وجهة فاس _ زاكورة _ مراكش حيث يجدون مكان راحتهم في مقهى LA PAIX ، دون أن ننسى الطلبة الذين يدرسون بجامعة الأخوين الدولية التي تعتبر عنهم فضاءا مميزا لتحصين المعرفة والنقاش الأكاديمي .


وقد وجه عبد المالك المنجرة رسالة للمسؤولين المحليين الإقليميين والجهويين وخاصة منهم أرباب المقاهي وفضاءات السياحية بالمدينة من أجل مد يد العون وخلق مقاربة أقلاع تنموي سياحي سماها 100% إفران ، بتنسيق مع جميع المصالح الداخلية والخارجية لحماية المستهلك وضمان سلامته وأمنه الإجتماعي والإقتصادي للحفاض على سمعته على المستوى الوطني والدولي ، وأكد أن المقهى الهدف من خلقها هو بالأساس سياحي و لا ننسى الشق التجاري .