الأحداث TVالأحداث المحلية

جمعية حوض أولاد عبدون للتنمية بخريبكة تنظم حملة لمعالجة نبتة الصبار المصابة بمرض الحشرة القرموزية

#الأحداث🖊 روبورتاج :المصطفى الزواوي
نظمت مؤخرا “جمعية حوض أولاد عبدون للتنمية والتضامن” بإقليم خريبكة حملة تحسيسية من اجل معالجة حقول نبتة الصبار (التين الشوكي) بالمنطقة ،التي أصيبت جل غلتها السنة الماضية بمرض الحشرة القرموزية ؛ فعمت هذه التجربة التطوعية الناجحة لحد الآن ثلاثة دواوير بجماعة أولاد عبدون في انتظار تعميمها على نطاق ترابي أوسع وذلك تصديا للانتشار الواسع للمرض خاصة مع توفر الريح و الرطوبة والأمطار والإهمال وكذلك الجهل بأسباب هذا الفيروس القاتل لهذه النبتة الإنتاجية العريقة الناتجة عن هذه الحشرة الغريبة عن وسطنا البيئي….


أجل تعود هذه الحشرة في أصلها حسب المختصين إلى الدول اللاتينية كالمكسيك والشيلي…؛ تستخدم في إنتاج ملون طبيعي عالي الجودة يستعمل لاحقا في اليوغور والكاشير…؛ لكن جودة منتوج هذه الحشرة المنتشرة في المغرب رديئة ؛ لذا استعمل هذا النوع في دول كاستراليا وجنوب افريقيا في محاربة الصبار والحد من انتشاره كنبتة مشوكة وضارة…؛ لكن في حالة المغرب تعتبر دخيلة ومتنقلة كما يعزى انتشارها إلى جهل الفلاح باساب مرض هذه النبتة وإهمال لها ؛ اذ لم يعي و يدرك بعد لا بارتباطها بالإنسان المغربي ولا بمنافعها الجمة، التي أضحت الآن مهمة خاصة لما تم تثمين إنتاجها من خلال تصنيع ثمارها وإنتاج منها أنواع متنوعة غذائية (زيت مربى..) ؛ ناهيك هن دورها البيئي والجمالي..


وبما أن إصابة حقول المنطقة تلقائيا وطبيعيا وليس بهدف القضاء علية كما هو الشأن في استراليا …، أخذت الجمعية على عاتقها القيام بهذه الحملة من اجل مساعدة الفلاح على حماية هذه النبتة من الإهمال والاندثار؛ نظرا لما تتميز به من منافع متنوعة للإنسان؛ حيث توفر ثمارا صالحة للغذاء والإنتاج الصناعي والتنشيط الاقتصادي والبيئي.
وتجدر الإشارة أن سياق هذه الحملة ، التي لاقت تفاعلا ايجابيا من طرف الساكنة ، يندرج ضمن أهداف جمعية حوض أولاد عبدون للتنمية والتضامن بإقليم خريبكة من اجل المساهمة في تنمية المنطقة مجتمعيا وبيئيا في إطار حملات تطوعية وتضامنية .