فن وثقافة

ندوة فكرية حول”المسرح بين المغرب والمشرق – المواكبة والتفاعلات”بوجدة

تنظم وزارة الثقافة والاتصال والهيئة العربية للمسرح، يومي 5 و6 مارس المقبل بوجدة، ندوة فكرية تحت عنوان “المسرح بين المغرب والمشرق – المواكبة والتفاعلات”، وذلك في سياق فعاليات “وجدة عاصمة الثقافة العربية”.

وبحسب بلاغ للمنظمين، فإن محاور هذه الندوة، التي يشارك فيها فنانون مسرحيون وباحثون من العديد من البلدان العربية، ستقارب قضايا متصلة بتلاقح التجارب المسرحية بين المشرق والمغرب، والتأثير الفني والواقع التنظيمي والقانوني وأثره على المهنة، وكذلك واقع الدراسات النظرية والنقدية في المشهد المسرحي، وأثر التكوين والتعليم في الممارسة المسرحية.

ونقل البلاغ عن الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله قوله إن اهتمام الهيئة بدعم وإبراز المسرح في المشهد الثقافي العربي بمختلف مناسباته ينبع من إيمانها بالدور الكبير الذي يمكن أن يضطلع به هذا الفن في ترسيخ الثقافة العربية وانفتاحها على العالم بنفس القدر الذي تهتم فيه بتنمية التفاعل والتثاقف والتنمية من خلال المشاريع المشتركة والمتبادلة.

كما أشاد الأمين العام للهيئة بالتعاون المثمر والبناء الذي تبديه وزارة الثقافة والاتصال، ما ينعكس إيجابا ويضطلع بدور إيجابي من خلال المشاريع المشتركة التي تؤثر في المشهد المسرحي المغربي والعربي على حد سواء.

وتأتي هذه الندوة تنفيذا لمذكرة التفاهم والتعاون بين الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة والاتصال، ولما خلص إليه الاجتماع الذي جرى بين وزير الثقافة والأمين العام للهيئة خلال افتتاح فعاليات “وجدة عاصمة الثقافة العربية”، لا سيما بالنسبة لمشاريع التعاون من قبيل “المهرجان الوطني لهواة المسرح” والذي شهدت مراكش دورته الأولى، وهذه الندوة وكذلك مشروع توثيق ببعدين مغربي وعربي.