الأحداث الدولية

جمعة احتجاجات عارمة ضد ترشح بوتفليقة بالجزائر

 

تشهد الجزائر، اليوم الجمعة فاتح مارس، موجة جديدة من التظاهرات السلمية ضد ولاية خامسة محتملة لعبد العزيز بوتفليقة الموجود في السلطة منذ عام 1999.

ودعت منظمة العفو الدولية، مساء الخميس، قوات الأمن الجزائرية إلى “ضبط النفس” في التعامل مع المتظاهرين ضد ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات المقررة في 18 أبريل المقبل، وذلك عشية تظاهرة معلنة.

وقالت المنظمة في بيان نشر عشية تظاهرات جديدة منتظرة الجمعة في أرجاء البلاد إنه “مع تزايد التوترات وسط الاحتجاجات المتصاعدة (…) ينبغي على قوات الأمن الجزائرية الامتناع عن استخدام القوة المفرطة أو غير الضرورية لتفريق المظاهرات السلمية”.

كما ذكرت أن “العالم يسلط نظره على الجزائر الآن، وكيف ستقوم الحكومة بالرد على هذه المظاهرات سيكون اختباراً حاسماً لالتزامها بتعزيز حقوق حرية التعبير، والتجمع السلمي”.

وأوضحت أنه على الشرطة ألا تلجأ إلى استخدام القوة إلا “كملاذ أخير فقط، رغم ذلك، يجب استخدامها فقط بصورة متناسبة، وعند الضرورة القصوى”.

وأشارت المنظمة الحقوقية غير الحكومية إلى أن “الاعتقال التعسفي أو الملاحقات القضائية سيكون انتهاكاً صارخاً للحق في حرية التعبير والتجمع”، ودعت السلطات الجزائرية إلى “ضمان تمكين الصحافيين من نقل الأخبار بحرية بشأن المظاهرات دون فرض رقابة على التغطية الإعلامية”.

وبحسب الأرقام الرسمية، فإن 41 شخصاً تم توقيفهم منذ بداية التظاهرات في 22 فبراير، وتم إطلاق سراح أغلبهم بعد ساعات.

وتم توقيف 10 صحافيين لعدة ساعات أمس الخميس بعد مشاركتهم في اعتصام ضد “الرقابة” بالعاصمة الجزائرية، وتنديداً “بضغوط” تمارس عليهم خاصة في وسائل الإعلام العامة، بشأن