مجتمع

برنامج القافلة “المغربية الإماراتية” في محطتها الرابعة، تحط رحالها بمستشفى محمد الخامس بأسفي

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

انطلقت القافلة الطبية المغربية الإماراتية في محطتها الرابعة بمستشفى محمد الخامس باسفي تخصص أمراض القلب بإشراف نخبة من كبار الأطباء المتطوعين من الامارات والمغرب بهدف التشخيص المبكر عن أهم الأمراض القلبية ووضع الخطط للحد من انتشارها تحت إطار تطوعي.
وتأتي الحملة استكمالا للمبادرات الانسانية التطوعية والتي استطاعت في الاشهر الماضية تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية إلى الآلاف من الاطفال والمسنين باستخدام العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني وذلك في مبادرة تطوعية وإنسانية مشتركة من مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وجمعية الايادي البيضاء للتنمية المستدامة اسفي المغربية وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وبإشراف المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بأسفي المغرب
و قد استفاد من القافلة
اليوم الأول 186 مستفيد اما اليوم الثاني  138 مستفيد فحص
الضغط الدموي و السكري ثم تخطيط القلب
و قد استفاد 76 شخص من الفحص بالصدىeco) coeur)

ونوهت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام بأن تنامي دور المرأة في المجتمع يشكل عنصراً أساسياً في التنمية مما يحتم علينا الاهتمام بصحة وسلامتها وتوفير جميع البرامج التشخيصية والعلاجية الوقائية، واشارت الى أن حملة الكشف المبكر عن الأمراض القلبية تهدف بالدرجة الأولى إلى توفير برامج تشخيصية وتوعوية مجانية لمرضى القلب وبالأخص للنساء الأكثر عرضة للأمراض القلبية والنساء المصابات بها ..إضافة إلى تنظيم سلسلة من الملتقيات الشبابية لاستقطاب وتأهيل وتمكين الشباب في العمل التطوعي والعطاء الإنساني بإشراف أطباء متطوعين من الإمارات والمغرب والذي يعكس عمق العلاقات الاخوية التي تربط البلدين الشقيقين.
و في اتصال مع رئيس جمعية الأيادي البيضاء للتنمية المستدامة السيد عبد السلام كوبرير أكد لنا الدور الكبير و الجلي التي قاموا مدير مستشفى محمد الخامس اسفي و مدير الموارد البشرية بنفس المستشفى و جميع الاطباء و الممرضين المتطوعين و كذلك بعض فعاليات المجتمع المدني بأسفي.
كما نوه بالمجهودات و التسهيلات المقدمة من طرف المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة اسفي
و في الختام تقدم الرئيس بالشكر الجزيل للسيد عامل إقليم آسفي.