مجتمع

أطباء ألمان يطورون تحليل دم للكشف المبكر عن سرطان الثدي

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

أعلن أطباء في ألمانيا عن قيامهم بتطوير تحليل دم جديد يمكن من الكشف عن سرطان الثدي.

وقال الباحثون في المجال الطبي من مستشفى هايدلبرغ الجامعي في جنوب ألمانيا، إنهم قاموا باستحداث تحليل للدم يمكن أن يكشف بشكل موثوق به عما إذا كانت المريضة مصابة بسرطان الثدي.

وأوضح كريستوف زون المدير الإداري لمستشفى جامعة هايدلبرغ لأمراض النساء، الذي قاد البحث، أن التحليل الذي يسمى “هاي سكرين” يمكنه اكتشاف السرطان في الدم حتى قبل أن يصبح مرئيا من خلال تكنولوجيا المسح الضوئي الحالية.

ويعد التشخيص المبكر أمرا حاسما لخفض معدلات الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي وضمان حصول المرضى على العلاج في الوقت المناسب. ويكون لدى المرضى عند الكشف المبكر فرصة للتعافي الكامل بنسبة 95 في المائة.

وحسب الباحثين، فان التحليل الذي من المتوقع أن يتم تسويقه هذا العام، ليس بديلا للاساليب القائمة للتشخيص لكنه يكملها لأنه يشكل “عبئا أقل بكثير على النساء”، إذ أنه ليس مؤلما ، وتكلفته أقل ويتم دون التعرض للإشعاع. ويقولون أنه يمكن استخدامه أيضا للكشف عن سرطان المبيض.

وقال زون إن الميزة الكبرى لتحليل الدم هو أنه يتفاعل بحساسية شديدة، خاصة لدى النساء تحت سن الخمسين. وبالنسبة للنساء الشابات، فإن معدل دقة الإجراء يبلغ 86 في المائة فيما ينخفض معدل الدقة إلى 60 في المائة لدى المريضات فوق 50 عاما .

يشار الى أنه في عام 2018، توفيت نحو 627 ألف امرأة في العالم بسبب سرطان الثدي. وهذا يشكل، وفقا لمنظمة الصحة العالمية 15 في المائة من عدد الوفيات بالسرطان لهذا العام.