الأحداث المحلية

باسم رد الاعتبار للمدينة العتيقة اسفي لوبي خطير يسعى جاهدا الى محو المعالم التاريخية بالمدينة العتيقة

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية🖊محمد مضمون

أموال كثيرة تبخرت باسم رد الاعتبار للمدينة العتيقة باسفي, وبرامج عديدة لم تر النور وحل الخراب والدمار, محل رد الاعتبار الذي لم يظهر له أثر,وظهر الثراء الفاحش على من كانوا بالأمس القريب فقراء تمسكوا بالدنيا وسمحوا في الدين الذي اتخدوه قناعا قبل ان تكشف الأيام عن سؤتهم.
كثيرة هي المدن المغربية العتيقة التي تم ترميمها بمعايير عالية للجودة, فاس, مكناس, مراكش, الرباط. لقد أحدثت وكالات لهذ الغرض,تتكلف الوكالة باعادة الروح الى بنيان تتساقط أحجاره ليصبح بعد الترميم وكأنه بني بالأمس القريب.
ينهجون بمدينة أسفي أسلوب القضاء على المدينة العتيقة ويدفعون بالمواطن للقيام بهذه اللعبة الخبيثة من حيث لا يدري, يتصدقون على أصحاب البيوت الآيلة للسقوط بالمدينة القديمة بمبالغ زهيدة لا تتجاوز 40آو50 الف درهم للترميم وهم يعلمون علم اليقين أن المبلغ المحدد غير كاف وأن هذ المواطن سينفق قدرا بسيط ويحتفظ بالباقي لنفسه لأنه محتاج,
لو تكلفت الوكالة باسفي بترميم درب الحبس بالمدينة العتيقة فانها ستحافظ تاريخ جمع اليهود والمسلمين عرب وأمازيغ بهذ الدرب المتشعبة عنه دروب أخرى وكلها تضم رفاة ولي صالح أو ولية صالحة.
أقف طويلا أمام ضريح لالة البثول الهديلية.كلما زرت المدينة القديمة
ان اعتبار المدن العتيقة هو اعتبار لتاريخ ورجالات هذه المدينة من اللذين صنعوا امجاد التاريخ.