الأحداث المحلية

بالصور رحلة عطاء في مصلحة تصفية الدم بأسفي

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

❤ بالحب تندمل الجروح ❤…بهذا الشعار انطلق فريق جمعية الأيادي البيضاء، وفريق جمعية الشفاء لدعم مرضى القصور الكلوي باسفي، بالعمل مثل خلية نحلِ، وهم يتنقلون بين مرضى الكلي بمصحة تصفية الدم ، محاولين رسم فرحة على محياهم رغم قساوة المرض، وذلك من خلال حفل بهيج نظمته الجمعيتين بالتنسيق مع إدارة مستشفى محمد الخامس باسفي، مما أدخل الكثير من الفرح على أفئدة المرضى.
وحضر الإحتفال السيد محمد بنزروال مدير المستشفى، الدكتور خالد ايعزا مدير الموارد البشرية بمستشفى محمد الخامس باسفي، السيدة دنيا السكساوي رئيسة قطب العلاجات التمريضية بمستشفى محمد الخامس، السيد يوسف كارمي رئيس مصلحة الاستقبال و القبول، والمستشار الجماعي إلياس البداوي بالإضافة لممثلي مصلحة تصفية الدم من أطباء و ممرضين، الى جانب العشرات من ممثلي المجتمع المدني، والمتطوعي.
وقد عرف الحفل فقرات فلكلورية فنية أضفت أجواء من المحبة بين الجميع، خصوصا المرضى الذين ارتسمت على وجوههم مشاعر السعادة والفرح وقلوبهم تقول ” شكراً لكم ” ·
وفي نهاية أمسية العطاء هاته، وزع ممثلو جمعية الشفاء لدعم مرضى القصور الكلوي باسفي، وجمعية الأيادي البيضاء، الهدايا على المرضى، مقرونة بصادق الدعاء لهم بالشفاء العاجل.
وفي السياق داته، أكد مدير مستشفى محمد الخامس باسفي، على أن إحياء مثل هاته المبادرات لمرضى الفشل الكلوي جد مهم، فمصلحة تصفية الدم بالمستشفى الإقليمي، تحرص على تقديم الخدمات العلاجية والعمل على تطويرها طبياً ومعنوياً، حيث تقوم باستهداف النظرة الشمولية للمريض والبحث عن الامكانيات والسُبل التي يحتاجها او التي من الممكن ان تساعد على تخفيف آلامه. فالعامل النفسي امر هام وضروري.
ومن جهته صرح رئيس جمعية الشفاء لدعم مرضى القصور الكلوي باسفي، لجريدة “الأحداث الإلكترونية”، أن هذه الزيارة تندرج ضمن الأنشطة التي يقوم أعضاء و منخرطي الجمعية بصفة دورية، إيمانا من “جمعية الشفاء” بتنفيذ ما عليها من واجبات تجاه المجتمع الذي تعمل فيه، وأضاف أن زيارة مرضى الكلي، خطوة تحمل في طياتها الكثير من المعاني الإنسانية النبيلة التي تسهم في رفع معنوياتهم والتخفيف من آلامهم.
وقال عبد السلام كويرير إن جمعية “الأيادي البيضاء” تضع ضمن خططها الاجتماعية إشراك منسوبيها فيما تقوم به من أنشطة متنوعة، رغبة منها في غرس روح المسؤولية الاجتماعية في نفوس أعضاءها، وإفساح المجال لهم لتقديم ما يمكنهم من خدمات لمجتمعهم، ونشر ثقافة العمل التطوعي بينهم.

ألبوم الصور: