الأحداث الوطنية

جهة درعة تافيلالت تتدارس برنامجها التنموي بحضور نزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

أعلنت السيدة نزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة من مدينة الراشيدية اليوم 08 فبراير : “نحن عازمون وملتزمون وملزمون بإنجاح تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على المستوى الترابي وضمان امتلاكها من قبل جل الشركاء والسلطات الترابية”

تأتي زيارة السيدة الوفي لهذه الجهة في إطار تتبع تنفيذ برامج ومشاريع البيئة والتنمية المستدامة على المستوى الترابي وتسريع وثيرة إنجازها. وأعربت السيدة كاتبة الدولة في مستهل كلمتها عن سعادتها بإطلاق الأوراش الطموحة بالجهة والتي تأتي في إطار مسلسل تنفيذ برامج عدة بجهة درعة تافلالت بما فيها استراتيجية الطاقات المتجددة، خصوصا الطاقة الشمسية والتي تدخل في إطار التوجيهات الرشيدة لصاحب الجلالة نصره الله. كما أشارت السيدة الوفي الى السياق الدولي المؤطر علاقة بهشاشة الجهة بفعل التغيرات المناخية، حيث ذكرت ببعض نتائج تقرير مجموعة الخبراء الدوليين في مجال المناخ (GIEC) والذي ألح على تسريع أخذ القرارات وتنزيل البرامج التزامات الدول في ما يخص الحد من آثار التغيرات المناخية من أجل انقاذ المنظومات الايكولوجية و في مقدمتها الواحات و الجزر.

وذكرت السيدة كاتبة الدولة في هذا الإطار بزواج القرارات السياسية والتقنية لتقرير GIEC فيما يخص استعجالية تفعيل الالتزامات الدولية.
والمغرب اليوم، تضيف السيدة كاتبة الدولة، أثبت انخراطه في احترام الالتزامات الوطنية والدولية ولا أدل على ذلك المراتب المتقدمة التي حضي بها الخاصة بمؤشرات احترام البيئة والتنمية المستدامة.
وفيما يخص برامج التأهيل البيئي، رصدت كتابة الدولة اعتمادات مالية هامة لتنزيل جل الأوراش مكنتها من تخطي التعثرات الحاصلة في السنوات الماضية، حيث تمت الإشارة الى التأخير الذي سجل منذ سنة 2010 والمتعلق بالمخططات المركزية لتدبير النفايات لأقاليم هذه الجهة. هذه النتيجة جعلت تدبير النفايات أولوية الأولويات حيث تم انجاز 5 مخططات مديرية خلال سنة 2018 كما سيتم خلال 2019 انجاز هذه المشاريع الخاصة بمراكز الطمر وتثمين النفايات بما في ذلك مراكز التحويل والفرز بالرشيدية 50 مليون درهم، وزاكورة 15 مليون درهم، وتنغير 320 مليون درهم ما مجموعه 85 مليون درهم. ومن المرتقب رصد 30 مليون درهم لمدينة ميدلت في أفق 2020 وما مجموعه 53 مليون درهم خلال 2021-2022 بتأهيل واغلاق المطارح العشوائية لكل من مدينة الرشيدية، تنغير وزاكورة بعد انجاز واستغلال مراكز الطمر وتثمين النفايات.
ومن جهة أخرى و في ما يخص برنامج التطهير السائل، نوهت السيدة كاتبة الدولة بالمجهودات المثمرة في هذا المجال، كما أخبرت بتطوير هذا البرنامج الى برنامج مندمج يشمل التطهير السائل بالعالمين الحضري و القروي (1207 جماعة صاعدة) مع إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة في الري خصوصا بهذه المنطقة التي تعرف شحا و ندرة في المياه تفاقمت بفعل اثار التغيرات المناخية .

ومن جهة أخرى، عرف اللقاء تقديم مشروع OASIL لتأهيل المنظومة البيئية والزراعية لواحات درعة –
تافيلالت، وهو المشروع للمنتخبين، والنواب، والقطاع الخاص، والمجتمع المدني وممثلي الغرف الفلاحية
وثمرة شراكة بين كل من كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية
القروية والمياه والغابات (الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجراﻷركان) ومنظمة الأمم
المتحدة للتغذية والزراعة ووكالة التنمية الفلاحية والمعهد الوطني للبحث الزراعي.

ويتم انجاز هذا المشروع من طرف لجنة توجيهية ترأسها السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، وتقدر كلفته ب 49,9 مليون دولار امريكي للسنوات الخمس (2017-2021) 21ويهم 21 جماعة قروية و 3 جماعات حضرية لجهة درعة تافلالت.

وبعد نقاش غني ومستفيض من طرف مختلف رأساء الجماعات الترابية، والمجتمع المدني، والذين أشادوا بالمجهودات القيمة لكتابة الدولة وبروح الالتزام والمسؤولية الذي طبع مختلف تدخلاتها واستعدادها لمتابعة الانخراط المستمر في تدبير الشأن البيئي من أجل تنمية مستدامة، توجت أشغال هذه الحصة بتوقيع اتفاقية شراكة من قبل السيدة كاتبة الدولة، والسيد والي جهة درعة تافيلالت، والسيد رئيس الجهة تهدف الى تكثيف الجهود الرامية الى تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة على الصعيد الجهوي.

وقد توج هذا اللقاء برفع برقية ولاء واخلاص الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

خلال الفترة الزوالية، قامت السيدة الوفي بمعية السيد الوالي ورئيس الجهة والوفد المرافق بزيارة ميدانية لموقع مركز طمر وتثمين النفايات لمدينة الرشيدية المقترح في إطار المخطط المديري لتدبير النفايات وذلك لتفقد مواقع المنشئات المكونة للمشروع وهي: طريق الولوج، السياج، مركز الفرز الأحواض
وحدات التثمين كما تم على هاته الزيارة الميدانية، مناقشة فارطة لطريق انجاز واستغلال هذا المركز ابتداء من دراسات الجدوى، دفتر التحملات والتدبير المفوض….

كما قام أعضاء الوفد بزيارة لمقر المديرية الجهوية للبيئة حيث تم توزيع معدات وأجهزة سمعية بصرية ومدعمات للتواصل والتحسيس للنوادي البيئية في إطار برنامج التربية البيئية الذي تسهر عليه كتابة الدولة بمعية شركائها. وذكرت السيدة الوفي بهذه المناسبة أهمية التوعية والتحسيس وترسيخ مبادئ التنمية المستدامة لدى جميع شرائح المجتمع حيث ثمنت المجهودات القيمة التي تقوم بها المؤسسات التعليمية وجل الشركاء العاملين في ميدان التربية والتحسيس التي من شأنها الاسهام في إذكاء روح الحس البيئي والسلوك الحضاري لدى الناشئة والأجيال المستقبلية.

وفي نهاية اللقاء، تمت دعوة السيدة كاتبة الدولة وكل من السيد الوالي، والسيد رئيس الجهة لغرس شجرة النخيل رمز الشموخ، والعطاء، ومواجهة التحديات بمختلف أشكالها.