مدونات الأحداث

الجريمة الى اين ؟

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية🖊محمد اعويفية

إقبال غريب ،إقبال منقطع النظير على الإجرام ،إقدام لا حدود له واندفاع محموم ومسعور نحو الهاوية والسجون. تحولنا إلى مخلوقات غريبة عنيفة ومفترسة لا يهمها سوى نفسها فقط.
كثرت وتناسلت الهجمات على الناس بلا تمييز ،سطو بالأسلحة البيضاء على المحلات التجارية والمنازل والسيارات والكل الممتلكات .
الوطن يشهد إقلاع جديدا لا علاقة له بالفكر أو الاقتصاد، هو إقلاع مطبوع بصبغة الإجرام والعنف المتزايد حتى أصبحت مشكلة الوطن الأولى أمنية بالأساس قبل أي شيء أخرى.
لابد أن نقف لنفهم ما يقع ، لابد أن نخرج بخلاصات من كل مايقع،كما لا بد أن نتوصل إلى نتائج حاسمة تهدينا إلى العلاج الشافي من كل هذه الأمراض الاجتماعية التي انتشرت انتشار النار في الهشيم.
المقاربة الأمنية لا تكفي وحدها، لابد من نهج سياسات إجتماعية جديدة تستغل هذا الفوران الملتهب ، هذه الثورة وطفرة الشبابية إلى نوع من الإبداع والابتكار ،إلى شعاع فضي من نور يهتدي به الوطن في المستقبل ،لا بد أن نحول شعورهم باليأس إلى أمل جديد في الحياة، لابد أن يوحد السياسيون الجهود عوض تشتتها و أن يخلعوا عنهم كل الكلمات الكبيرة والخطابات المنافقة وأن يجعلوا هدفهم الاول من السياسة هو الإصلاح و العدالة الإجتماعية المبنية على شعار العدل والمساواة الكاملة في الحقوق والواجبات لا الكسب والغنى فقط .