الأحداث الوطنية

ينتظر مسيحيون مغاربة زيارة بابا الفاتيكان

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

تهدف الزيارة المرتقبة في مارس المقبل لبابا الفاتيكان إلى المغرب إلى فتح حوار بين الديانات، وهي التي ينتظرها مسيحيون مغاربة لمحاولة إلقاء الضوء على ملفهم المطلبي.

الزيارة التي ستنطلق بداية الشهر المقبل، وتأتي عقب تلك التي قام بها البابا إلى الإمارات العربية المتحدة، أشاد بها المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، معتبرا أنها تدعو إلى فتح صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان.

وقال عبد العزيز التويجري، المدير العام للإيسيسكو، إن ما “أعلن عنه البابا فرانسيس تؤكده الوثائق المرجعية للإيسيسكو ذات الصلة بتعزيز الحوار بين الثقافات ونشر قيم التسامح والتعايش بين أتباع الأديان والثقافات، وما تبذله الايسيسكو من جهود من أجل تعزيز علاقات التفاهم والتعاون بين المسلمين والمسيحيين والإسهام في توطيد أسس السلم والأمن الدوليين”.

ورحب التويجري بزيارات البابا فرانسيس إلى الدول الأعضاء بالـ”إيسيسكو”، مشيدا بأهدافها الرامية إلى “نشر قيم الاحترام والتسامح والتعاون بين أتباع الأديان في إطار المشترك الإنساني، ومواجهة تيارات الإرهاب والتطرف والكراهية في العالم والحد من الإساءة للأديان أو التطاول على مقدساتها”.

ويترقب المسيحيون المغاربة زيارة بابا الفاتيكان إلى المغرب وكلهم أمل في أن تخدم ملفهم المطلبي وأن تغير نظرة السلطات المغربية إليه م، وما ستخلفه من تفاعلات.

هيئة التحرير
المؤسسة الإعلامية NGH AHDAT SARL AU