الأحداث الوطنية

ورشة إطلاق مشروع خدمات النظم الإيكولوجية بالمغرب

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية
نظمت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة بدعم من التعاون الألماني ورشة إطلاق مشروع جديد حول ”خدمات النظم الايكولوجية بالمغرب’‘، وذلك يوم الأربعاء 06 فبراير 2019 بمقر كتابة الدولة بالرباط.

ويهدف هذا المشروع إلى دمج قيمة التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية في التخطيط والسياسات القطاعية، حيث يعتبر التنوع البيولوجي جد هام بالنسبة للنظم الايكولوجية لما له من تأثير على عيش الإنسان، وأيضا بالنظر للخدمات التي يوفرها والتي تفوق الإمداد بالرفاهية المادية والمعيشية، ذلك أن هذا التنوع يضمن الأمن والعلاقات الاجتماعية والصحة والحريات والاختيارات.

إن دمج التنوع البيولوجي وخدمات النظم الإيكولوجية في الاستراتيجيات والبرامج القطاعية والمشتركة بين القطاعات يساعد على إدراك قيمة التنوع البيولوجي والخدمات التي تقدمها النظم الإيكولوجية والعمل على تحقيق أقصى قدر من التأثيرات الإيجابية وتقليل التأثيرات السلبية إلى الحد الأدنى للأنشطة البشرية على التنوع البيولوجي.

حضر هذه الورشة ممثلوا القطاعات الحكومية ومؤسسات البحث والهيئات غير الحكومية ، فضلاً عن ممثلين عن وكالات الأمم المتحدة ومانحي التمويل في المغرب.

وتجدر الإشارة إلى أن المملكة المغربية قد انضمت إلى الجهود العالمية للحفاظ على التنوع البيولوجي، بما في ذلك اتفاقية التنوع البيولوجي في عام 1992، وهي ملتزمة بتنفيذ الخطة الاستراتيجية للتنوع البيولوجي للفترة 2011-2020 بما في ذلك أهداف أيشي للتنوع البيولوجي. وتتمثل رؤية هذه الخطة الاستراتيجية: “في أفق عام 2050 يُقيّم التنوع البيولوجي ويُحفظ، ويستعاد، ويستخدم برشد، وتصان خدمات النظام الإيكولوجي، مما يؤدي إلى استدامة كوكب سليم وتقديم منافع أساسية لجميع الشعوب.”