الأحداث المحلية

جمعية الأيادي البيضاء، ومبادرة زايد العطاء الإماراتية يواصلان برامجهم الصحية الإنسانية في إقليم اسفي

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

تواصل جمعية الأيادي البيضاء و مبادرة زايد العطاء الإماراتية تنفيذ برامجها وجهودها الصحية الإنسانية داخل إقليم اسفي٬ و التي تم تدشينها في وقت سابق بالوسط الحضري للمدينة بإشراف المندوبية الإقليمية للصحة باسفي وبدعم مستمر من عامل الإقليم الحسين شاينان.
في هذا الإطار، و بحضور الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، و الاستاذ سيف الطنيجي سكرتير أول في السفارة، و سلطان الخيال الامين العام لمؤسسة بيت الشارقة الإماراتية بالمغرب، شهدت جماعة البدوزة تنظيم قافلة طبية يوم أمس الخميس 31 يناير 2019، وذلك استكمالاً لمهام حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية التي استطاعت تقديم خدماتها التشخيصية والعلاجية والتوعوية لساكنة منطقة أيير و البدوزة، الذين ترددوا على موقع القافلة الطبية منذ الساعات الأولى من الصباح، اذ تمكن فريق الحملة الذي يضم اطباء و ممرضين و متطوعين من استقبال وعلاج اكثر من 532 مستفيد من مختلف الفئات العمرية، مع توزيع عليهم الأدوية بالمجان. هذا وقد تميزت القافلة بمواكبة رئيس جماعة البدوزة “فيصل الزرهوني” بهدف توفير ظروف نجاح الحملة الطبية التي نالت إستحسان الساكنة بالنظر لأثرها الإيجابي على الصحة العامة.
واعترافا و تنويها بجهود المشاركين ضمن الطاقم الطبي و التمريضي أكد “عبد السلام كويرير” رئيس جمعية الأيادي البيضاء على أهمية القوافل الطبية في تلبية الانتظارات الصحية و الاستجابة لحاجيات المواطنين، مشيدا بالحس العالي لأطر الصحة و مساهمتهم بكل حرص و مسؤولية في هذا الموعد حيث سلمت لهم شواهد شكر تقديرا لما أسدوه من خدمات جليلة و نكران للذات من أجل خدمة وتنمية المجتمع، كما تقدم أيضا رئيس الجمعية بالشكر الجزيل لعامل صاحب الجلالة على اقليم اسفي وللسيد مندوب وزارة الصحة و للسيد رئيس جماعة البدوزة و للسلطات المحلية، ورجال الدرك الملكي و القوات المساعدة.

و من جهة أخرى عبر “عبد السلام كويرير” عن شكره وتقديره للمكتب المديري لنادي أولمبيك اسفي لسرعة تفاعلهم في توفير حافلات للنقل وبشكل عاجل.
وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، إن المبادرة حرصت على تقديم نموذج مميز للعمل التطوعي، و أن تصل برسالتها الإنسانية إلى ساكنة إقليم اسفي بسواعد متطوعيها من شباب جمعية الأيادي البيضاء الذين ضربوا نموذجا مميزا للعطاء الإنساني في إنتظار ان تمتد أياديهم البيضاء باقي مناطق الإقليم .