فن وثقافة

وزارة الثقافة والاتصال تسجل موقع سجلماسة في لائحة التراث الوطني

 

شرعت وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)  في تفعيل إجراءات عملية تروم تدعيمه بمسطرة الترتيب قصد تثمينه وحمايته، وكذا استثماره في التنمية الاقتصادية المحلية، وذلك بعد صدور القرار المتعلق بتسجيل موقع سجلماسة الأثري ضمن لائحة التراث الوطني بتاريخ 23 نونبر 2017 يتضمن تحديد المجال المحمي وكل الإجراءات الحمائية التي تنطبق عليه، حيث أن هذه الإجراءات تندرج في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة . – قطاع الثقافة – من أجل حماية وتثمين التراث الوطني المادي واللامادي، وإدراجه في المنظور التنموي الشامل، وحرصا منها على ضمان صيانة وإحياء المواقع التاريخية الأثرية بمختلف مناطق المملكة”.
واعتبرت  وزارة الثقافة والاتصال( قطاع الثقافة) ، حسب بلاغ توصل به “الأحداث الإلكترونية” ،هذا الإهتمام بهذا الثرات يعد”كأولوية لها حماية هذا الموقع من الخروقات التي مسته، بصياغة تصميم خاص بالموقع يسهل عملية تسييره وتدبيره،مضيفة أنها  ستعمل، من خلال برنامجها العملي بهذا الخصوص، على إنشاء محافظة خاصة بالموقع من أجل مراقبة وتتبع مختلف الأشغال المتعلقة بتسييجه قصد حمايته وتحسين مسالك الزيارة به وتثمين محطاته في إطار المنتزه الثقافي”.
وللنهوض بالسياحة الثقافية لموقع سجلماسة الإنساني والحضاري،أوضح المصدر ذاته أنه “سيتم إحداث مركز للتعريف بتراث وآثار الموقع، استنادا على تقنيات توثيق التراث المعماري والأثري الوطني الحديثة، والتي تهدف بالأساس، إلى جعل الموقع قطبا سياحيا من شأنه المساهمة في الرفع من مؤشرات التنمية الاقتصادية والسوسيو-ثقافية محليا ووطنيا”، علاوة على تسطير برنامج للبحث الأثري بالموقع لتمكين الباحثين والجامعيين من الاستفادة من أعمال البحث والتنقيب والنشر حول الموقع والتعريف بقيمته الأثرية والمعمارية الاستثنائية بالنسبة للذاكرة التاريخية الوطنية.