حوادث

‏العثور على فتاة محتجزة لأزيد من 20 عاما بإسطبل للبهائم

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

تم العثور زوال يوم أمس الأربعاء 16 يناير، بأحد الإسطبلات للبهائم بدوار البرجة أيت ايمور الواقعة بجنوب ضواحي مراكش، إثر دورية اعتيادية لرجال القوات المساعدة و أعوان السلطة بقيادة أيت ايمور لمحاربة البناء العشوائي على سيدة ظهرت عليها آثار السنون كانت هزيلة لحد يبعث على الشفقة ،يعتقد بأنها مريضة نفسيا، وجدت محتجزة و مكبلة لأزيد من 20 سنة حسب بعض المصادر المقربة ،وقد انتقلت مصالح الدرك الملكي إلى عين المكان فور إعلامها و تم نقل السيدة لمستشفى الأمراض العقلية و التحقيق في النازلة من طرف المصالح المختصة.
ولم يعلن بعد عن أسباب احتجاز الأبوين اللذين تم اعتقالهما للتحقيق في ملابسات هذا الحادث الذي كان الجيران على علم به، بسبب دخول بعض تجار المواشي للإسطبل واطلاعهم على وضع الفتاة المحتجزة، دون أن يجرؤوا على إبلاغ السلطات بذلك، قبل أن يتقدم أحدهم إلى المصالح المختصة ويخبرهم بالأمر، حيث تم توقيف الأب و الأم ونقل الفتاة للمستشفى بمراكش.
وتضاربت الآراء حول المدة التي احتجزت خلالها الفتاة، حيث صرح بعض الجيران أنهم لم يروا قط الضحية التي كانوا على علم بما يجري لها لما يفوق عقدين من الزمن، دون أن يعرفوا سبب الإحتجاز.