الأحداث TVالأحداث المحلية

بالصوت و الصورة ثانوية الهداية التأهيلية بمدينة اسفي تحتفي بالتلاميذ المتفوقين في لقاء التميز

🖊جريدة الأحداث الإلكترونية

سيراً على نهج الإستمرارية في تشجيع المتفوقين دراسياً ، نظمت الثانوية التأهيلية الهداية بأسفي لقاء التميز المدرسي تحت شعار ” بناء تشاركي من أجل تميز مدرسي ” وذلك يوم الخميس 17 يناير 2019، بحضور السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية، و رؤساء المصالح بالمديرية، وممثل السلطة المحلية و السيد مندوب التعاون الوطني الى جانب عدد من الفاعلين التربويين والإداريين بالمؤسسة،والتلاميذ المحتفى بهم مع أولياء أمورهم، بالإضافة لضيوف الحفل من شركاء المنظومة التربوية .
هذا ، و افتتح اللقاء بآيات من الذكر الحكيم قبل أن يلقي مدير المؤسسة السيد “محمد بنزيتي” كلمة بهذه المناسبة رحب فيها بالضيوف موجها رسائل شكر وتوجيه للتلاميذ وأسرهم، ولنساء ورجال التعليم، ولشركاء المديرية الإقليمية للتعليم باسفي من سلطات محلية وجمعيات المجتمع المدني و المكتب الشريف للفوسفاط و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و كذا مندوبية التعاون الوطني، بالإضافة لطبيب العيون الدكتور عبد العزيز محفوظ ، شاكرا للجميع مجهوداتهم من أجل الدفع بعجلة التفوق.
بعد ذلك قدم السيد “محمد زمهار” المدير الإقليمي بالمديرية الإقليمية لأسفي كلمته أشاد من خلالها بالمجهودات المبذولة من طرف العاملين بثانوية الهداية سواء الأطر التربوية والإدارية، بالإضافة إلى الأجواء الحسنة التي تصاحب العملية التعليمية بالمؤسسة وذلك راجع لتضافر جهود الجميع، دون ان ينسى التنويه بمجهودات تلميذات وتلاميذ المؤسسة وحصولهم على النتائج المشرفة بفضل كدهم واجتهادهم، شاكرا في الأخير كافة الشركاء المؤسساتيين المساهمين في إنجاز هذا العرس التربوي.
بعد هذا تم استكمال فقرات هذا اللقاء المتميز على إيقاع مداخلات و عروض من طرف أساتذة المؤسسة، و تتويج التلاميذ الذين حصلوا على معدلات جيدة، بجوائز قيمة شملت دراجات هوائية، نظارات طبية، وشواهد التميز الدراسي، تشجيعا لهم و تحفيزا لباقي التلاميذ و التلميذات قصد ركوب قطار التميز.
الحفل كان ايضا مناسبة لتكريم بعض من الأطر الإدارية و التربوية بالمؤسسة، اعترافا بمجهوداتهم المبذولة.
إلى ذلك اختتم هذا الحفل بوجبة غداء على شرف الحاضرين في هذا اليوم التربوي الذي تشجع فيه ثانوية الهداية تلاميدتها على مواصلة الاجتهاد بما في ذلك من تشريف لهم قبل أن يكون تشريفاً للمؤسسة .