الأحداث الوطنية

تيزنيت تخلق الحدث .. إضراب ناجح للتجار و اصحاب المقاهي و الحرفيين و الفراشة

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة/

أغلق تجار أسواق مدينة تيزنيت،صبيحة اليوم الخميس10 يناير الجارية،محلاتهم التجارية، احتجاجا على على بنود جديدة أقرتها المديرية العامة للضرائب، سوف تدخل حيز التنفيذ العام الجاري، أبرزها تعديل الفقرة الثالثة في المادة 145 من المدونة العامة للضرائب، والتي تنص على “أنه يجب على الخاضعين للضريبة أن يسلموا للمشترين منهم أو لزبنائهم فاتورات أو بيانات حسابية مرقمة مسبقا ومسحوبة من سلسلة متصلة أو مطبوعة بنظام معلوماتي وفق سلسلة متصلة”. كما تنص المقتضيات الجديدة على أنه يتوجب على الملزمين بالضرائب الاحتفاظ بنسخ من الفواتير أو البيانات الحسابية طوال العشر سنوات الموالية.
وتنص البنود الجديدة كذلك على تنزيل غرامات في حق التجار المخالفين، حسب ما جاء في المدونة العامة للضرائب في المادة 185 والتي تنص على تنزيل “الجزاءات عن المخالفات للأحكام المتعلقة بحق الاطلاع”، والمادة 191 المكررة التي تنص على تطبيق “الجزاء المترتب على المخالفات المتعلقة بتقديم الوثائق المحاسبية على دعامة إلكترونية”، أما المادة 211 فتتحدث عن جزاءات بالنسبة للتجار الذين يخلون بـ”الاحتفاظ بالوثائق المحاسبي.
في هذا السياق و من خلال تصريح هاتفي مع جريدة “الأحداث الإلكترونية” طالب السيد رشيد مطيع رئيس جمعية الكرامة للباعة المتجولين بتيزنيت من المسؤولين بإعتماد الحوار والتصالح مع المهنيين من أجل تنظيم وإصلاح قطاع التجارة بمدينة تيزنيت، إصلاحا يطمح إليه الجميع وعدم جعلهم كبش فداء لتغيير واقع تتحمل الجهات الوصية على المالية والتجارة النصيب الأكبر في مسؤولية الوصول إليه.