الأحداث المحلية

رحلة لشبيبة المصباح بأسفي لمنطقة إمليل تضامنا مع أسرتي وشعبي السائحتين الأجنبيتين ضحيتي الجريمة النكراء

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة

تحت شعار “المغرب أرض السلام و الأمان” نظمت يومي السبت و الأحد 30/29 دجنبر  شبيبة العدالة و التنمية محلية اسفي رحلة الى منطقة إمليل للوقوف وقفة تضامنية مع السائحتين الأجنبيتين اللتان راحتا ضحية جريمة شنيعة بالحوز.
ورفعت شبيبة حزب المصباح إلى جانب بعض ابناء المنطقة ، الأعلام الوطنية و باقات ورود..و صور الضحيتين ، كما حُمِلت لافتات تندد بهاته الجريمة الإرهابية كتب عليها “ كلنا امليل ”،” الإرهاب لا دين له “، ” شبيبة مصباح اسفي تدين العمل الإرهابي “….. وكذلك شعار ” كلنا إفران ” كإشارة تضامنية أيضا مع أسرة الفتاة المغدورة بواد إفران
و عن هذه الوقفة التضامنية استقت جريدة الأحداث الإلكترونية تصريح مع الكاتب المحلي لشبيبة العدالة و التنمية محلية اسفي السيد عزالدين قتن الذي جاء كالتالي
هذه الوقفة التي نظمت بجبال إمليل جاءت أجل التعبير عن التضامن مع الشعبين النرويجي و الدانماركي اللذان كان ضحية الجريمة البشعة و الإرهابية التي وقعت بالحوز و نعلن للمغاربة بأننا يقضين بيقضة المجتمع المدني و الهيئات السياسية ، و بأننا نحن كمغاربة قادرين للتصدي لهذا الفكر و التطرف الذي يعتبر فكر ظلامي و فكر قد يعود بالمغاربة بالأدى ، هذه الجريمة لم تمس الضحيتين فقط بل مست حتى المغاربة في هويتهم و كرامتهم و كبريائهم ، بمعنى أن المساس لم يؤدي فقط الفتاتين العزل بل كل المغاربة داخل المغرب و خارجه ، كما لاحظتم سواء على مستوى المحلي والوطني كانت إذانة شاملة ، و حضورنا اليوم في هذه الرحلة التضامنية ماهو إلا من أجل تسجيل تنديدنا و إستنكارنا لما وقع للسائحتين و كذا ضحية إفران التي وجدت مقطوعة الرأس تاركة وراءها طفلة وأسرة معوزة.