الأحداث الوطنية

لهذه الأسباب صيادلة مدينة اسفي يقرّرون عدم المشاركة في الإضراب الوطني

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة/

قرر مجموعة من الصيدلانيات و الصيدليون بمدينة اسفي فى اجتماعهم، الجمعة 07 دجنبر الجاري، عن عدم مشاركتهم وخوضهم الإضراب الوطني الذي دعت له فيدرالية نقابات صيادلة المغرب يوم الأربعاء المقبل 27 دجنبر 2018، وذلك لمنح فرصة للمسؤولين لتنفيذ وعودهم وتحقيق كافة مطالب الصيادلة ليتمكنوا من الإستمرار بأداء رسالتهم الانسانية السامية.
وجاء في بيان صادر عن صيادلة مدينة اسفي، والذي توصلت جريدة الأحداث الإلكترونية بنسخة منه، إن قرار عدم خوضهم للإضراب المزمع تنظيمه على الصعيد الوطني جاء لحين إستكمال المفاوضات مع كافة المسؤولين والذين وعدوا بتلبية مجموعة من مطالب الصيادلة والموافقة عليها، معتبرين أنه توجد مؤشرات إيجابية لإنطلاقة حوار جدي مع الوزارة الوصية وكذا المديرية العامة لإدارة الضرائب، كما استحسنوا الإقدام الفوري لمباشرة العمل من خلال الدعوة إلى عقد أول اجتماع لتفعيل اجرأة إلتزمات السيد وزير الصحة يوم الاثنين 24 دجنبر الجاري على الساعة الثانية بعد الزوال ودعوة السيد المدير العام لإدارة الضرائب لخلق لجنة مشتركة تباشر المفاوضات حول النقاط الخاصة بالشق الضريبي لمهنة الصيدلة يوم 10 يناير 2019. وعليه أشاد صيادلة اسفي بهذه الخطوة وتفاعلوا معها إيجابا، حيث اعتبروها دليلا قاطعا عن عدم استنفاد آليات الحوار والتشاور لفك العزلة عن قطاع يحتضر، مع تأكيدهم على ضرورة أخد الحيطة والحذر و بقاء المهنيين على أهبة الاستعداد والتعبئة لخوض مختلف الأشكال النضالية المشروعة، حيث ثمنوا قرار الإضراب كخطوة نضالية مع إيمانهم الراسخ وقناعتهم بضرورة تعليقه لأن ضرورة المرحلة وأبجديات العمل النقابي المسؤول يقتضي إمهال الادارة والمسؤولين وقتا لتنفيذ الوعود المكتوبة، مطالبين رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب تعليق تاريخ الإضراب إلى ما بعد 10 يناير 2019، حفاظا على مسار التفاوض، حتى يقف الصيادلة على جدية المفاوضات، وكذا أخذ فرصة حقيقية لإنجاح محطة نضالية من هذا الحجم.