الرئيسية / الأحداث الوطنية / دوار الغزوة الى أين..؟ الإقصاء والتهميش واللامبالاة هي عناوين عريضة لمن بيدهم الأمر

دوار الغزوة الى أين..؟ الإقصاء والتهميش واللامبالاة هي عناوين عريضة لمن بيدهم الأمر

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة/

مازالت ساكنة دوار “الغزوة” النقطة الكيلو مترية 8 (KM8) الصويرة طريق أكادير المكونة من أربعة تجمعات سكنية التي تحمل اسم “الزاويا” ، “بيكجوان” ، “إمين تكانت” و “تكايديرت” و التي يزيد عدد ساكنتها عن خمسة ألاف (5000) نسمة ، لم تحجز ورقة سفرها في قطار التنمية الشاملة بالرغم من إلحاقها بالمدار الحضري مند سنة 1992،دون أن تنعم ساكنتها بالحياة،جراء عدم توفرها على أبسط شروط التجهيزات اللازمة لمنطقة حضرية، بما فيها شبكة الماء الصالح للشرب، شبكة الصرف الصحي، طريق معبدة و غير ذلك من التجهيزات.
وبهذا الخصوص توصلت “جريدة الأحداث الإلكترونية” بنسخة من العريضة الإحتجاجية التي وجهتها ساكنة الغزوة ، إلى رئيس مجلس الجماعة الحضرية لمدينة الصويرة تستعرض فيها عددا من مطالبها لتنزيلها على أرض الواقع حتى يتسنى لهم العيش بكرامة ، و من أبزرها :
✔إستخراج تصميم التهيئة للوجود و تعيين الطرق و الشوارع .
ربط المنطقة بشبكة الماء الصالح للشرب و بشبكة الصرف الصحي .
✔خلق محطة لمعالجة المياه العادمة التي تتسرب للفرشاة المائية مما يقتضي لحماية البيئة .
✔تعبيد الطرق ، تعيين الساحات العمومية، محطات وقوف السيارات و إحداث و صيانة المساحات الخضراء .
✔توفير النقل العمومي و توفير النقل المدرسي و توفير شركة لجمع النفايات و صيانة الإنارة العمومية داخل التجمعات السكنية بدوار الغزوة.
✔إحداث دار للولادة و توفير سيارة الإسعاف و صيانة قاعة العلاجات و تعيين ممرض أو ممرضة و تزويدها بالأدوية خاصة للأمراض المزمنة و تعيين طبيب.
✔إحداث و صيانة المقابر الموجودة و حمايتها من الترامي عليها و انجاز رسوم استمرار لها و نزع صفة المقابر عنها
✔فتح المنطقة للتعمير من أجل خفض الضغط على بلدية الصويرة في مجال السكن و إدماج العقار بالمنطقة في الحركة الاقتصادية التنموية للمدينة و حماية الغابة من كثرة الاقتطاع منها لغاية إحداث تجزئات سكنية في حين تتوفر المدينة على عقارات في ملك الخواص.
✔منح رخص البناء و الإصلاح و رخص شهادة عدم التجزئة من أجل التحفيظ العقارات بالمنطقة وصيانتها
✔إعادة هيكلة التجمعات السكنية
✔الاستجابة لنداء صاحب الجلالة بشأن تشغيل الشباب وذلك بتوفير مناطق اقتصادية صناعية بالمنطقة مؤهلة لاستقبال المشاريع.
✔تحقيق المساواة وتكافؤ الفرص و مقاربة النوع في التعامل مع حاجيات المواطنين خاصة المرأة و الطفل و الشباب بالمنطقة عن طريق إحداث مركب متعدد التخصصات من أجل المرأة و الطفل و دار الشباب و مركب متعدد التخصصات للرياضة و خزانة جماعية.
وتبقى المطالب التالية كفيلة لتقريب القارئ والمسؤولين من معاناة سكان دوار “الغزوة” الذي تم إلحاقه للمدار الحضري ، ومن حينها والساكنة يترقبون الإلتفات لهم من قبل المسؤولين عن السلطة والشأن المحلي ، إلا أن أحلامهم ما زالت معلقة تنتظر دراسات تتأرجح بين المكاتب في انتظار قرار شجاع يخرجها لحيز الوجود بعيدا عن الحملات الانتخابية والمصالح الشخصية.

عن نبيل اجرينيجة

شاهد أيضاً

الوطن ليس مقاولة يا سادة…..

جريدة الأحداث الإلكتىونية/بقلم :د. فؤاد بوعلي ” عندما يصبح الوطن سلعة فلا تتعجب من كثرة التجار” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *