بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
السيدات والسادة الرؤساء والباحثين و المشاركين الأفاضل .
الإخوة القيادات السياسية وممثلي منظمات المجتمع المدني بمدينة اسفي .
السيدات و السادة ممثلي إقليم اسفي بالبرلمان
الإخوة أعضاء هيئة المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع للمجلس الإقليمي باسفي .
حضرات الضيوف والزملاء الكرام :
أود، في البداية، أن أتقدم بخالص الشكر إلى السيدات والسادة المتدخلين ، على استجابتهم لدعوة هيئة المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع للمجلس الإقليمي باسفي، بمشاركتهم في هذه الندوة العلمية التي يقول عنوانها الكثير.(الإلتقائية في برنامج العمل و مخططات التنمية للجماعات الترابية و الأدوار الدستورية لهيئات المجتمع المدني )
إننا بلا ريب.. بحاجة ماسة الى إجراء وقفة نقدية لكل الجوانب التي تخص المخطط التنموي بإقليم اسفي ،ليس من اجل المراجعة في حد ذاتها، انما من اجل وضع رؤية مستقبلية متكاملة لتنمية المدينة مرتكزة على ما تتمتع به اسفي من موارد و مقومات ، وضمان الخروج بإستراتيجية عملية قابلة للتطبيق يشارك في وضعها كافة الجهات المعنية و شركاء التنمية بالمدينة ، بما يضمن تحقيق المصلحة الوطنية العليا التي هي مصلحة كل ساكنة مدينة اسفي وليس فئة او فئات منهم وحسب .
إن ابناء مدينة اسفي اليوم.. في حاجة ماسة للتنمية المتوازنة والمستدامة.. التي تضمن كرامتهم ، وفي هذا السياق فإن الفاعل الجمعوي ، خاصة المحلي منه ، يجد نفسه بحكم ارتباطه الوثيق بقضايا مجتمعه ملزما بأن يكون أحد أهم أعمدة الفعل التنموي إن لم يكن أهمها. لكن واقع الحال يقول إن أغلب الجمعيات، سواء من خلال قناعاتها أو من خلال ممارساتها، تضل بعيدة عن القيام بهذا الدور على أحسن ما يرام ، ويتجلى ذلك بوضوح في طريقة تصورها للتنمية مما يؤثر على مقارباتها واستعداداتها لرفع الرهان التنموي ، وهذا ما دفعنا كهيئة إلى تنظيم هذه الندوة العلمية لتكون أرضية موجهة للفعل التنموي للجمعيات ، خصوصا مع الأدوار التي أناطها الدستور الجديد ل2011 بالفاعل الجمعوي ، بحيث لم يعد الشأن المحلي و العام حكرا على الدولة و المؤسسات السياسية و المنتخبة بل أصبح المجتمع المدني بمقتضى الدستور الجديد يضطلع بدور كبير في هذا المجال حيث تضمن الدستور مساهمة الجمعيات المهتمة بقضايا الشأن العام و المنظمات غير الحكومية في إطار الديمقراطية التشاركية في إعداد قرارات و مشاريع لدى المؤسسات المنتخبة و السلطات العمومية و كذا في تفعيلها و تقييمها ، و لم تعد التنمية شأنا مرتبطا بالدولة وحكرا عليها بل أصبحت مسألة تشاركية، تتقاسم فيها الدولة المسؤولية مع الفاعلين المحليين من جماعات محلية وقطاع خاص ومجتمع مدني. فقد سعت السلطة المركزية إلى التحلل من مسؤوليتها التنموية بإدخال فاعلين جدد إلى هذا المجال.
ومن هذا المنطلق إذن يتضح أن مدينة اسفي في حاجَة مُلِحة إلى ائتلاف واسع بين السياسات العامة والمجتمع المدني وبين مختلف الجهات الفاعلة لضمان نجاح أي مشروع تنموي يخضع لمعايير الإستدامة.
فقد شكل الخطاب الملكي المؤرخ في 18 ماي 2005 الأساس والمبدأ لظهور مفهوم الإلتقائية ببلادنا ، والذي يقول فيه نصره الله : ” فإننا نعتبر ان التنمية الفعالة والمستدامة لن تتحقق إلا بسياسات عمومية مندمجة ضمن عملية متماسكة ومشروع شامل ، وتعبئة قوية متعددة الجبهات تتكامل فيها الأبعاد السياسية والاجتماعية ، والإقتصادية والتربوية والثقافية والبيئية”. (إنتهى الخطاب)
اذن يمكن القول ، ان المرحلة التي نعيشها اليوم تتطلب اسلوبا جديدا في تدبير الشان المحلي لمدينة اسفي ، يتمثل في العمل على تحقيق الإلتقائية والتنسيق بين البرامج والتدخلات العمومية مع ربط علاقة بين عدة مراكز لاتخاذ القرار( مصالح خارجية – جماعات محلية – مجتمع مدني..الخ) ، والتي تتدخل في مجال متطابق في أفق تطوير جودة العمل التنموي المشترك من خلال المشاريع والبرامج المنجزة والمرتقب انجازها على المستوى المحلي بغية الخروج بمشاريع مندمجة ومنسجمة وذو نتائج ايجابية ” .

السيدات والسادة ، أعضاء المجالس الجماعية بإقليم اسفي ، أعضاء المجلس الإقليمي ، المنتخبون ، ممثلي الهيئات الإستشارية و الهيئات العمومية ، الفاعلين الإقتصاديين و الفاعلين الجمعويين..
إننا مسؤولون أمام الله، وأمام الشعب وأمام الدستور عن احتياجات إقليم اسفي و ساكِنَتها . وإننا مطالبون بالإنخراط في المخططات التنموية ، بكل صدق ومسؤولية، لتغيير هذا الوضع بحاضرة المحيط كما سماها إبن خلدون، بعيدا عن أي اعتبارات شخصية أو حزبية. فآسفي للجميع، ومن حق كل مواطن مسفيوي أن يستفيد من التقدم، ومن ثمار النمو تليق بالمكانة و بالمؤهلات التي تتوفر عليها المدينة .
وفقنا الله في إنجاز المسؤولية الملقاة على عاتقنا، لما فيه صالح الوطن والمواطنين.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
 

عن نبيل اجرينيجة

شاهد أيضاً

الجمع العام لنادي أولمبيك آسفي يتشبث بغايبي لحصيلته المتميزة والعربي بنحيدة رئيس جديد

جريدة الأحداث الإلكترونية /نبيل اجرينيجة/ نقلا عن الصفحة الرسمية على الفايسبوك لنادي أولمبيك اسفي متعدد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *