الرئيسية / أحداث أسفي / يَهُمُّ عامل عمالة إقليم اسفي : ساكنة حي أناس تتسأل : إلى متى الاستهتار؟

يَهُمُّ عامل عمالة إقليم اسفي : ساكنة حي أناس تتسأل : إلى متى الاستهتار؟

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة/

تستمر معاناة ساكنة حي اناس بمدينة اسفي ، في ظل انتشار حلقات ممارسي الأنشطة الغير المهيكلة و العشوائية والتي إجتاحت حيهم منذ مدة .
فبالرغم من التعليمات الصارمة التي سبق ان أصدرها عبد الوافي لفتيت ، وزير الداخلية في حكومة سعد الدين العثماني إلى الجهات المختصة والذي حثهم من خلالها على التعاطي بحزم مع ظاهرة إحتلال الملك العمومي والأنشطة غير المهيكلة التي تجتاح عددا من المدن المغربية ، إلا ان قائد الملحقة الإدارية 13 بحي اناس له رأي يختلف ، ففي عوض
أن يعمد إلى تفكيك السوق الذي بدأ يتشكل وسط الحي السكني بالمجال الترابي لنفوذ ملحقته ، إلا ان السيد القائد انكبَّ على تنظيم الباعة الجائلين وتصفيفهم ، الأمر الذي ساهم في تمدد السوق العشوائي على الأرصفة و الأزقة و شوارع الحي وأمام أبواب مسجد انس بن مالك وساحة موقف السيارات .
كل هاته الأمكنة إذن أصبح يتجمع بها عدد من مالكي العربات المجرورة وبائعي الخضر والفواكه والأسماك ، مستوطنين بكل حرية واعتزاز الشارع العمومي والأرصفة ، يطلقون صرخاتهم وسط الحي ، كل ينادي بالسلعة التي يعرضها وبالثمن الذي يردده ، إذ يختلط صراخهم بأصوات منبهات السيارات ، في تحدّ للنظام العام . ناهيك عن مخلفاتهم الملقاة وسط الأزقة ، والتي أصبحت تتسبب في خنق قنوات الصرف الصحي المهترئة اصلا ، وذلك بعدما اصبحت تشكل مياه “واد الحار” بحيرة امام منازل السكان تنبعث منها روائح كريهة مع كل تساقطات مطرية هزيلة .
وأمام هذا الوضع ، و بالرغم من مرور سنة كاملة من الشكايات التي رفعت بشأن معضلة ظاهرة الباعة المتجولين و السوق العشوائي وسط حي أناس ، ما زالت السلطات المحلية في شخص رئيس الدائرة و قائد الملحقة الإدارية 13 باسفي يتفرجون على الظاهرة ، بل إن تفرجهم وتراخيهم ، حسب أحد ساكنة الحي المذكور ، يضاعفان من احتمال شبهة السلطات في تورطها بشكل مباشر في توسيع مجالات وفضاءات وجود هؤلاء الباعة المتجولين ، خصوصا ان السيد القائد أصبح يحتضنهم بشكل عادي أمام أنظاره ، تاركا المواطنين يعانون مشكل عرقلة السير ، وانتشار الأزبال وسط الشارع و حيِّهم ، والتلفظ بالكلمات النابية أمام الملأ ، بمعنى أن هناك تواطؤ في عمل قائد الملحقة الإدارية ضد الساكنة .
وهنا أصبحت ساكنة حي أناس تستفسر عن الجهة التي تحميه ؟ و تتساءل عن ما هو الدور الأساسي الذي يلعبه عامل عمالة إقليم أسفي، إذا لم يكن بابه مفتوحا لسماع صوتهم ، وإذا لم يكن يتدخل في كل صغيرة وكبيرة تهم الساكنة .
سؤال يطرح نفسه بحدة عندما يتقدم المواطنون بشكايات متتالية من أجل إيجاد حل للباعة المتجولين و لنشاط غير المهيكل بتراب الملحقة الإدارية 13 ، ولايجدون أذانا صاغية لهم.
فأين هو عامل المنطقة؟ و متى سيتم تفعيل المبدأ الدستوري لربط المسؤولية بالمحاسبة في حق كل من ثبت بشأنه تقصير في القيام بواجباته ومسؤولياته المهنية .

 

 

عن نبيل اجرينيجة

شاهد أيضاً

عمال التعاونية الفلاحية CAM باسفي يعلنون عن إضراب مفتوح

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة/ تحت لواء نقابة الإتحاد العام للشغالين ، دخل صبيحة اليوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *