الرئيسية / أحداث أسفي / نساء مدينة اسفي يتحسّسن الحماية والعدالة في محاكمة رمزيّة نظمتها جمعية المنتدى المغربي للنساء بتنسيق مع هيئة المحامين بأسفي

نساء مدينة اسفي يتحسّسن الحماية والعدالة في محاكمة رمزيّة نظمتها جمعية المنتدى المغربي للنساء بتنسيق مع هيئة المحامين بأسفي

جريدة الأحداث الإلكتىونية/نبيل اجرينيجة/

احتضنت القاعة الكبرى لمقر الجهة باسفي يومه 13 يوليوز 2018 فعاليات محاكمة رمزية للعنف مبني على النوع الاجتماعي ، و التي إنطلقت تحت شعار : “من أجل محاكمة عادلة” .

و تأتي هذه «الخطوة» المنظمة من طرف جمعية المنتدى المغربي للنساء بتنسيق مع هيئة المحامين بأسفي ، بهدف المساهمة في تعزيز حقوق النساء والتصدي للعنف ضد المرأة والعنف القائم على أساس النوع الاجتماعي ، و الوقوف عند مختلف التحديات والصعوبات التي تحول دون اتخاذ التدابير اللازمة لإعمال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية الأساسية عن طريق الإجراءات التشريعية والإدارية ، كما أن مخرجات المحاكمة ستساهم في إغناء الحملات الترافعية التي تقوم بها جمعية المنتدى المغربي للنساء باسفي من أجل النهوض بأوضاع النساء وحماية حقوقهن .
هذا وقد عرفت إنطلاقة المحاكمة الرمزية بتشخيص ثلاثة سيناريوهات لحالات عنف جسدي ومعنوي على نساء مغربيات ، حيث ضمت هيكلتها الرمزية الهيئة القضائية وهيئة الدفاع وكذا هيئة المحلفين بالإضافة الى الضحايا، وهم كالأتي :
• رئيسة الجلسة : هند الجكني
• النيابة العامة : أسامة لمطاهري
• الدفاع : الأستاذ محمد الشقوري
• المرافعة باسم الجمعية : أسماء حميحم
• المحلفين :
– المعالج النفسي : عبد القادر زعور
– الطبيب النفسي : عبد الرحيم لوريدي
وأستهلت المحاكمة الرمزية ، وسط حضور نسائي يضم طيفا من المنخرطات بالمنتدى المغربي للنساء ، و عدد من المحامين من هيئة اسفي ، مع حضور عدد من جمعيات المجتمع المدني ، لتتختم فعالياتها بإصدار عدد من التوصيات المهمة ألقتها على مسامع الحضور رئيسة المنتدى الأستاذة بشرى تونزي ، و التي أكدت من خلالها على محورية وأهمية تجريم العنف وكل أشكال التمييز التي تطال النساء والفتيات ، وتحول دون تمتعهن بحقوقهن الاقتصادية والاجتماعية للعيش بكرامة واستقلالية.
وجاءت التوصيات على النحو الآتي:
التوصيات:
– تفعيل دور القضاء الاستعجالي في قضايا الأسرة بشكل عام و في النفقة بشكل خاص.
– الحجز على أموال الطليق المتملص من النفقة.
– ضمان حق الكد و السعاية بشكل مباشر من طرف القضاء و تقاسم الممتلكات.
– خلق مراكز الإيواء.
– لجوء القضاء للأخصائيين في اصدار الأحكام.
– تفعيل دور الجمعيات الفاعلة و الجادة للعب دور الوساطة و كذلك للتحسيس و التوعية خاصة في أوساط الشباب المقبل على الزواج.

عن نبيل اجرينيجة

شاهد أيضاً

عمال التعاونية الفلاحية CAM باسفي يعلنون عن إضراب مفتوح

جريدة الأحداث الإلكترونية/نبيل اجرينيجة/ تحت لواء نقابة الإتحاد العام للشغالين ، دخل صبيحة اليوم الخميس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *