الأحداث الوطنية

ولاية أمن اسفي تحتفل بالذكرى التاسعة والخمسين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

موقع الأحداث / نبيل اجرينيجة

20150516_095331

 

يشكل تخليد أسرة الأمن الوطني لذكرى تأسيسها التاسعة والخمسين، التي تصادف يوم 16 ماي، فرصة للوقوف على الأعمال الجليلة التي يقوم بها عناصر الأمن الوطني يوميا، والتنويه بالتفاني ونكران الذات اللذين تبرهن عنهما، الشيء الذي أكسبها احترام وتقدير المغرب أجمع

وما من شك أن أسرة الأمن الوطني، كمؤسسة لحفظ النظام وحماية سلامة المواطنين، لم تدخر جهدا في إثبات مهنيتها وشجاعتها وحسها العالي في الالتزام والتضحية في سبيل الدفاع عن القيم المقدسة للأمة. كما أن المهام النبيلة التي تقوم بها أسرة الأمن الوطني تحظى بالعناية الموصولة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

وهكذا، فقد خلدت  أسرة الأمن الوطني باسفي  يوم السبت 16 ماي الذكرى التاسعة والخمسين  لتأسيسها على الساعة العاشرة صباحا وذلك بمقر ولاية الأمن الإقليمي  الكائن بشارع مولاي يوسف ، وحضر الحفل أبرز الشخصيات بمدينة اسفي على رأسهم والي الجهة السيد عبد الفتاح البجيوي ورئيس الجماعة الحضرية السيد محمد كاريم  إلى جانب المسؤولين القضائيين وفعاليات المجتمع المدني إضافة إلى رؤساء المصالح الأمنية بالمدينة .

 ورحب  والي أمن اسفي السيد أحمد طوال  بالحضور الكبير ، كما تحدث عن المجهودات الأمنية في حفظ الأمن والحد من تفشي الإجرام حتى قبل وقوع الجريمة منوها بالجهود الكبيرة التي يبذلها رجال الأمن مطالبا إياهم بالإستمرار على نفس النهج . مؤكدا أن هذه المناسبة تجدد فيها أسرة الأمن الوطني العهد على مواصلة أداء واجبها والانضباط والتعبئة واليقظة وفي إلتزام تام بسيادة القانون وتشبث بمقدسات المملكة وثوابتها الراسخة. وشهدت هذه المؤسسة، خلال السنوات الأخيرة، تحولات كبيرة، همت بالأساس، تدعيم الموارد البشرية بالعنصر النسوي، إذ تقلدت المرأة إلى جانب الرجل مسؤوليات ومهاما أبانت فيها عن قدرات متميزة وكفاءات عالية، كما اعتمدت في مجال تطوير مناهج التكوين على تعزيز دور الشرطة التقنية والعلمية وتقريب مصادر الخبرة من الشرطة القضائية في مكافحة الجريمة.

ولعبت أسرة الأمن الوطني  بولاية اسفي دورا محوريا وطنيا وحتى دوليا في مكافحة الجريمة المنظمة والتي تعتمد على وسائل تكنولوجية جد متطورة لتنفيذ عملياتها الإجرامية  كما إنخرط الأمن باسفي في مكافحة الإرهاب كان أخرها تفكيك خلية تابعة لتنظيم داعش . ويقوم رجال الأمن باسفي بجهد كبير في تجفيف ينابيع أوكار ترويج المخدرات الصلبة و الرطبة و الدعارة وغيرها من الجنح و الجنايات ، بالرغم من قلة المواد البشرية في مدينة عرفت توسعا عمرانيا مهولا .

وفي الختام تم  توشيح رجلي أمن  بأوسمة إستحقاقية  كتقدير للمجهودات التي قدموها في خدمة الأمن , وهم : السيد الوعدودي محمد و الجرموني الإدريسي .

20150516_095348

20150516_095354

20150516_095429

20150516_095404

20150516_095431

20150516_095438

20150516_095456

20150516_095503

20150516_095539

20150516_095542

20150516_100251

20150516_100254

20150516_100303

20150516_100307

20150516_100315